السينما وبناء وعى المجتمع

2018-05-02 11:53:08 فن و سينما ...








بعد ان
اصبح العالم قرية صغير واصبح الانسان يتأثر كثيراً بما حوله وخاص الاعلام  ومنه السينما التى تعد  من اخطر المؤثرات التى تؤثر على حياة الشعوب
والمجتمعات من جميع النواحى فهى تؤثر على الحياة النفسية لأفراد المجتمع وفى
حياتهم الاجتماعية وفى التكتلات السياسية والتماسك المجتمعى لذلك ومع تزايد هذا
التاثير كان لابد علينا من القاء الضوء على تاثيره على وعى الشعوب



واذا
نظرنا الى السينما  فى الوطن العربى بشكل
عام وللاسف نجد انحدار عام بالذوق العام ، من مسلسلات تبرز الرذيلة على انها بطولة
او انها امر اضطرار وافلام تنشر الفحشاء بين الناس



فاصبحنا
نشاهد مظاهر التحرش اللفظى والمادى للفتيات وظهور بعض التصرفات الخاطئة والعادات
البغيضة وازداد التشرزم المجتمعى وتجراء الابناء على الاباء بالفعل والقول وازدادت
معدلات الجريمة وتزداد خطورة السينما  على
المجتمع من اعطاءه اشكالاً بعيدة كل البعد عن الواقع المعاش



كاعطاء
تصورات عن الوفاء بالعشق مهما كانت الظروف او عادات المجتمع او مخالفة للشرع مما
تتمركز في ذهنية الشاب والشابة هذه التوهمات مما يجعلهم اكثر اندفاعاً للدخول تحت
مظلة العشق الخيالي الذي تنسجه مخيلة الكاتب التي تسرح في بساتين السراب لتقطف
ثمار مسمومة وهناك سينما  تحث على العنف
والخوض بالمخاطر



وهذا
يظهر جلى فى انتشار حالات التحرش فى المجتمع  بل وحالات الطلاق والبلطجة وغيرها من مظاهر هذه
الظواهر التى كان للسينما دور اساسى فى انتشارها



وكل
ما سبق يبين خطور الفن على المجمع فوجب ان نجد له حل قبل فوات الاوان وقبل ان تقع
الكارثة فلنجعل السينما تناقش وترسخ العادات الصحيحة للمجتمعات












نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق