آمن بحلمك وثق بقدراتك

2018-04-03 00:03:13 قصص و حكايات ...




يحكى أنه كان هناك طالبا يدعى فريد سميث في السنة النهائية في جامعة ييل الأمريكية و طلب أساتذته منه إعداد مشروع يمثل حلم من أحلامه، فاقترح فريد على أساتذته فكرة كانت تراود أحلامه و هى نقل الطرود حول العالم في وقت قصير لا يتعدى اليومين.

جميع أساتذته حكموا على هذا المشروع بالفشل وأخبروه أنها فكرة فاشلة و ساذجة و أن الناس لن تحتاج أبدا لهذا النوع من الخدمة و أعطاه أستاذه تقدير مقبول في هذا البحث و اخبره أنه على استعداد لإعطائه درجة أفضل إن عدل هو فكرة مشروعه و لم يفكر فريد لثانية واحده و إنما رد عليه الشاب المؤمن الواثق من قدراته و القابض على حلمه: ” احتفظ أنت بتقديرك وسأحتفظ أنا بحلمي“..

بدأ فريد مشروعه بعد تخرجه مباشرة بمجموعة بسيطة من الطرود حوالي ثمانية طرود و في بداية المشروع خسر أموالا و كلن مثار سخرية من الناس و لكنه استمر و حاول و قاتل من أجل تحقيق حلمه و الآن تعد شركته شركة فيدرال إكسبرس من أكبر الشركات في العالم في هذا المجال...

من مجرد حلم و فكرة حكم عليها من حوله بالفشل ولكن الإيمان بها والثقه في قدراته أصبحت واقعا ناجحا و باهرا..

لم يذكر التاريخ الأستاذ الذي أعطاة تقدير ضعيف، و لكن التاريخ والجغرافيا أيضا - تجوب طائرات و شاحنات فريد جميع أرجاء العالم- ذكرت هذا الرجل بحروف من نور و لم يدفعه الفشل في بداية المشروع إلى التردد بأن يتمسك بحلمه.

والآن ماذا عنك هل لديك حلم و هل تحاول المحاربة من أجل تحقيقه والتمسك به ؟!

لو كنت كذلك فثق بانك ممن يصنعون الحياة والمستقبل، و إن كنت لا تزال في بداية طريقك إليك خطوات عملية تستطيع أخذك إلى النجاح الذي تريد....

احلم أحلاما عظيمة، القي بأعذارك في سلة المهملات، كن واثقا من قدرتك على تحقيق حلمك، إصرارك خط دفاعك و تعلم من الشخصيات الناجحة....

احلم، ثق، حارب و قاتل، حقق احلامك واجعلها واقعا يستحق الفخر..

وسلاما علي من ينام ليحلم وينهض سريعا ليبدأ في تحقيق حلمه..













نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق