كيف تصبح غنيا قبل سن الثلاثين – 9 وصايا لتحقيق الثراء في مرحلة الشباب

2018-03-04 09:36:26 مال و أعمال ...






يعتقد
غالبية الناس أن الوصول إلى الثراء والحرية المالية أمر صعب للغاية،
ويتطلب سنوات عديدة لتحقيقه. بالتالي فإن الحديث عن إمكانية أن تصبح غنيا
قبل سن الثلاثين، يعد ضربا من الجنون و لا  يمكن تصديقه.


رغم
ذلك، لا يمكن إنكار أن العالم اليوم مليء بأشخاص أثرياء جدا رغم أن سنهم
لم يتجاوز الثلاثين بعد. بل أن هناك من حققوا ثروات تقدر بملايين الدولارات
وهم لا يزالون في فترة المراهقة. فما هو إذن سر كل هؤلاء ؟ وكيف استطاعوا
تحقيق كل تلك الثروات في مقتبل أعمارهم ؟







للإجابة على هذه الأسئلة، أقترح عليك 9 وصايا لكي تصبح غنيا قبل سن الثلاثين.


إحذَر من الاقتراض


يمكننا القول بأنه هناك نوعان
من البشر :  نوع أول يقترض المال ليزيد من ثراء الأثرياء، و نوع ثاني يقترض
المال ليلتحق بركب الأثرياء.


للأسف الشديد، يميل كثير من
الشباب إلى اقتراض المال من أجل أمور استهلاكية. فهم يرون القروض سبيلهم
الوحيد للزواج و شراء منزل و سيارة وعيش حياة كريمة. المشكل هو أن هذه
القروض تثقل كاهلهم وتقيد حريتهم المالية لسنوات طويلة، كما أنها تمنعهم من
ادخار المال ليتمكنوا من استثماره فيما بعد.


يدرك الأثرياء أن الحالة
الوحيدة التي تجعلهم يقترضون المال، هي حين يرغبون في تمويل مشاريعهم.
بالتالي فإن الاقتراض بالنسبة لهم، مجرد وسيلة يلجؤون إليها حين يرغبون في
مضاعفة مداخيلهم و ثرواتهم و ليس العكس.


كشاب في مقتبل العمر، بدل أن
تفكر في اقتراض المال لتشتري ما ترغب فيه، فكر في مشروع مربح و اقترض المال
لتمويله. هذا المشروع سوف يتكفل بالباقي و يشتري لك كل ما تتمنى و أكثر.


صاحِب الأثرياء


” إذا كنت تريد أن تصبح ناجحا، اعثر على شخص حقق نفس النتائج التي تطمح إليها، و طبق ما يقوم به ” – انتوني روبنز.


يرتاح كثير منا  في صحبة الناس
البسطاء و الفقراء. فالجلوسُ معهم  والتحدث إليهم، يغير من نظرتنا إلى
الحياة و يعلمنا الكثير من الأمور الإيجابية. لكن الجانب السلبي من هذا
الأمر، هو أن قضاء وقت كامل معهم يجعلنا ننجذب شيئا فشيئا إلى طريقة
تعاملهم مع المال و نظرتهم إليه، مما يجعلنا عرضة لأن نصبح مثلهم : بسطاءٌ
وفقراء.


بالمثل، من أجل أن تصبح غنيا
يجب عليك أن تخصص جزءا من وقتك لمجالسة ومصاحبة الأغنياء، و التعلم من
تجاربهم و طريقة تفكيرهم وتعاملهم مع المال. ولا يستلزم الأمر أن تكون
حاضرا جسديا معهم، فيكفي أن تقرأ باستمرار على حياتهم أو أن تشاهد أفلام أو
برامج وثائقية عنهم، فالأشخاصُ الأثرياء يحبون جدا مشاركة تجاربهم و طرق
نجاحهم مع الناس. لما لا إذن التعلم منهم ؟


إن كنت تريد أن تصبح غنيا قبل
سن الثلاثين، يجب عليك اختيار قدوة لك، ربما سبق له أن حقق نفس الأمر، ثم
حاول أن تعرف كل شيء عنه وأن تطبق في حياتك ما كان يقوم به.


لا تتوقف عن التعلم


” التعليم الأكاديمي سيوفر لك لقمة عيش، أما التعليم الذاتي فسيبني لك ثروة ” – جيم روهن


يعتقد
غالبية الشباب أن مرحلة التعلم تنتهي بنهاية فترتهم الجامعية أو بعد
حصولهم على الشهادات الدراسية. بالتالي فإنهم يتوقفون تماما عن التعلم و
اكتساب مهارات جديدة مباشرة بعد تخرجهم.


إن
البرامج التعليمية المقترحة في أغلب مدارس و جامعات العالم، لن توفر لك
إلا المهارات التي ستحتاجها في وظيفة بدخل شهري ثابت. أما المهارات التي
ستمكنك من أن تصبح مقاولا وأن تحقق ثروة مالية كبيرة، فعليك بذل مجهود شخصي
لاكتسابها. هذا ربما  ما يفسر أن غالبية المقاولين و الأثرياء في العالم
لم يكملوا تعليمهم الدراسي.


القاعدة
بسيطة جدا ولا تحتمل التعقيد : مداخيلك و أرباحك ما هي إلا انعكاس
لمهاراتك ومعارفك. وهذه القاعدة لا تُفضل أو تستثني سِناً عن آخر، فإن كنت
تتقن الكثير من المهارات كالتسويق وإدارة الموارد و لديك القدرة على خلق
منتجات ذات جودة وقيمة عالية، فإنك قادر على تحقيق ثروة كبيرة جدا حتى لو
كان سنك 15 سنة فقط.







ما دمت شابا و في مقتبل العمر، فهذا يعني أنك تملك ما يكفي من الوقت لتعلم المهارات التي يتطلبها إنشاء مشروعك الخاص. و يوفر الإنترنت اليوم سهولة كبيرة لتعلم أي مجال وأي مهارة تريد بالمجان تماما. فما عليك إلا كتابة ما تريد تعلمه في محرك البحث Google،
وسوف تحصل في اقل من ثانية على آلاف الموارد والمواقع التعليمية التي
تتناول ذلك الموضوع. بالتالي فبدل أن تُضيعَ الوقت الكثير في تصفح الفيس
بوك و باقي المواقع الاجتماعية، لما لا تستثمر وقتكَ في تأسيس حريتك
المالية في سن مبكرة ؟


لا تتباهى بما لا تملك


لا
شك أن فئة الشباب هي الفئة اﻷكثر إنفاقا للمال و الأكثر ترددا على المحلات
والمراكز التجارية. فغالبيتهم للأسف يخصصون جزءا مهما جدا من مدخولهم
الشهري لشراء الملابس و المجوهرات و الأكسسوارات و أشياء أخرى لا يكونون في
حاجة ملِحةٍ لها. هذا الأمر يجعلهم يقضون آخر كل شهر في خصاصٍ مالي كبير و
من دون ادخارِ أدنى مقدار من المال. المشكلة أنه من دون ادخار لا يمكن أن
يصبح المرء غنيا أو حرا ماليا، و ستظل حياته كلها على نفس المنوال : رفاه
وإنفاق في أول الشهر و أزمة مالية و مشاكل في آخره.


في
طريقك إلى الثراء، لا تقم بشراء أشياء باهظة الثمن فقط لكي تتباهى بأنك في
وضعية مالية مريحة. الأغنياء العصاميون يدركون جيدا قيمة المال، بالتالي
فإنهم لا يشترون اللباس الفاخر و السيارات الجميلة والمنازل الفخمة، حتى
يتأكدون من وجود مشاريع ضخمة خلفهم تدر عليهم المال الكثير و تجعلهم لا
يشعرون بتلك النفقات الكبيرة. ما دمت شابا و لم تصل بعد إلى هذه المرحلة،
حاول أن توجه انتباهك إلى كيفية جلب مزيد من المال أو ادخاره، بدل التركيز
على كيفية إنفاقه.


إستغل شبابك


كونك لا زالت شاباً و في مقتبل
العمر، يعني أنك تملك طاقة و وقتا شاغراً أكثر بكثير من الأشخاص المتقدمين
في السن، و تستطيع أن تقوم بأشياء كثيرة في اليوم. بالتالي فإنه بإمكانك أن
تحقق نتائج كبيرة جدا في وقت أقل بكثير من الذي يحتاجه منافسيك العجزة.


قد لايكون لديك رأس مال كبير أو
تجربة مهمة، لكن بفضل الوقت و الطاقة التي تملكهما، تستطيع تعويض كل ذلك
بالتعلم المستمر و الساعات اﻹظافية من العمل والسهر حتى ساعات متأخرة من
الليل. لا تعتقد أنه بإمكانك القيام بكل هذا لما تكون لك أسرة و أطفال و
مسؤولية.


فكر في المال بجدية كبيرة


الملايين من الناس يريدون أن يصبحوا أغنياء، لكن فقط أولئك الذين يفكرون في الأمر بجدية كبيرة من يحقق الملايين.


إن
كنت في مقتبل العمر و تريد أن تصبح غنيا قبل سن الثلاثين، إجعل هذا الأمر
أولوية لك وأعطه كامل تركيزك واهتمامك. يعتقد الكثير من الشباب أن الثراء
لا يكون إلا من نصيب الأشخاص المتقدمين في السن، لأنهم راكموا العديد من
التجارب، أو ادخروا الكثير من المال. هذا الاعتقاد الخاطئ يجعلهم لا يفكرون
بجدية في أن يصبحوا أغنياء، و يؤجلون الأمر حتى يبلغوا سن الأربعين أو
الخمسين.


الحقيقة
هي أن المال لا يأبه بكم تبلغ من العمر و كم من التجربة لديك. بل يذهب فقط
لمن يهتم به ويفكر فيه بجدية كبيرة. بالتالي فإنه حتى لو كنت تبلغ ستين
سنة من العمر و كانت لك تجربة كبيرة و رأس مال مهم، إن لم تفكر جديا في بدء
مشروعك الخاص و عمِلت جادا من أجل نجاحه فإن لا شيء سيحدث.


فلتكن أحلامك كبيرة


بدل
أن يكون هدفك تحقيق مليون دولار قبل وصولك إلى سن الثلاثين، اسعى إلى
تحقيق عشر ملايين دولار. لما نحدد أهدافا كبيرة  تتطلب جهدا وعملا مهما
لتحقيقها، يصبح تركيزنا أفضل و نعمل بجدية أكبر،  كما أننا نصبح أكثر
انضباطاً و تطلباً من أنفسنا. في آخر المطاف قد لا تتوفقُ في تحقيق عشر
ملايين كاملة لكنك، سوف تجد نفسك قد تجاوزت عتبة المليون دولار بسهولة
تامة.


تذكر
أن مقدار المال الذي تتوفر عليه في حسابك البنكي ليس إلا رقماً كباقي
الأرقام ، والأرقام تُعرف بأن لا نهاية لها. بالتالي فإنك إن كنت قادراً
على تحقيق دولارٍ واحدٍ في اليوم، فإنه بإمكانك تحقيق 100 دولارٍ أيضا. فقط
يجب عليك استغلال مواردك و جهدك وتركيزك بالشكل الصحيح.


الاستثمار هو الأساس


كل
النقاط التي تكلمنا عنها سابقاً في هذا المقال، مهمة جدا وضرورية لبناء
حريتك المالية في سن مبكرة. لكنها إن لم تكن مصحوبة بالاستثمار فلن تضيف
الشيء الكثير إلى رصيدك البنكي. فعدمُ الاقتراض، و دراسة الأثرياء و
الإنفاق المعقلن و العمل الجاد و التعلم المستمر، كلها أمور لن تساعدك إلا
على ادخار بعض المال، و اكتساب بعض المهارات حتى تستطيع أن تستثمرها فيما
بعد. أما الادخار من أجل الادخار و التعلم من أجل التعلم، فليس إلا مضيعة
للمال والوقت وإجهاد بدون نتيجة للنفس.


لا
يمكنك أن تصبح غنيا من خلال ارتياد مقر مكتبك كل صباح و العمل 8 ساعات في
اليوم. الوظيفة لن توفر لك إلا ما تحتاجه لتبقى على قيد الحياة كل شهر. من
أجل أن تصبح غنيا، عليك أن تستثمر مهاراتك و ما تقوم بادخاره في مشاريع تدر
عليك مالا بصفة دورية، حتى دون الحاجة للعمل عليها كثيرا. وإليك بعض
الأمثلة :


إنشاء مدونة إلكترونية


قد
يكون التدوين الإلكتروني أحد أحسن المشاريع التي لا تتطلب رأساً ماليا
كبيرا. فبإمكانك إنشاء مدونة رائعة بكامل مزاياها برأس مال لا يتعدى 200ّ
$. كل ما عليك فعله بعدها هو كتابة محتوى ذو جودةٍ عالية لجذب زوار كثر
لموقعك و ربح المال من خلال الإعلانات أو من خلال بيع منتجات متعلقة بمجال
المدونة.


إنشاء
مدونة ناجحة و مربحة يتطلب جهدا وعملا كبيرا في بادئ الأمر. لكن بعد تحقيق
قاعدة قراء مهمة، وملئ المدونة بالكثير من المحتوى الجيد تصبح أرباحك
كثيرة دون الحاجة لبذل الكثير من الجهد.


الاستثمار في العقار


إن
كنت تتوفر على رأس مال مهم، بإمكانك شراء محل تجاري صغير أو منزلا صغيرا و
كرائه لشخص مهتمٍ به. في آخر كل شهر، سوف تتوصل بمقدار من المال لم تعمل
من أجله أي شيء، لكنه سوف يساعدك لكي تصبح حرا ماليا و لكي تدخر المزيد من
المال من أجل استثماره فيما بعد في مشاريع أكثر ربحاً.


فتح محل تجاري


التجارة
هي أحد أحسن السبل لتحقيق الحرية المالية، فمداخيلها ليست ثابتة مثل
الراتب الشهري، بل تتعلق بصفة مباشرة بجهدك و مدى إدارتك الجيدة لها.
بالتالي فإن كنت تملِكُ رأسَ مالٍ جيد، أو قمت بإدخارِ مقدارٍ من المال،
يمكنك شراء أو استئجار محل تجاري ثم تجهيزه لبيع نوع من المنتجات المتعلقة
بمجال تحبه أو يندرج ضمن هواياتك. فإن كنت تحب الصيد، يمكنك فتح محل لبيع
ادوات الصيد، و إن كنت من هواة الركض يمكنك فتح محل لبيع الأحذية الرياضية
والملابس الخاصة بالركض، و إن كنت من محبي المعدات التقنية والرقمية، يمكنك
أن تنشأ محلا لبيع تلك المنتجات.


و
لا يستلزم فتح محل تجاري، أن تكون أنت من يقوم بكل العمليات من بيع و شراء
و مراقبة و تجهيز …إلخ. بل يمكن أن تعين شخصاً ذو تجربة في هذه الأمور
لينوب عنك مقابل راتب شهري، و أن تكتفي أنت بالمراقبة و التوجيه.


إنشاء منتجاتك الخاصة


يوفر
الإنترنت اليوم أمرا مهما وثمينا جدا. و هو إمكانية أن تصنع شيئا مرة
واحدة و أن تبيعه ملايين المرات. فبإمكانك مثلا، برمجة تطبيق هاتف وبيعه
لآلاف المستخدمين، أو صنع قالب ويب و بيعه للمئات ممن يريدون إنشاء موقعهم
الإلكتروني، كما يمكنك كتابة كتابٍ رائع و بيع مليون نسخة منه.


تخيل
أنك أمضيت 5 أسابيع في كتابة كتابٍ، ثم قررت أن تبيعه على الأنترنت بـ25 $
فقط.  وبعد سنة من عرضه للبيع، كانت 1000 نسخة قد بيعت من الكتاب. أنت إذن
حققت 000 25 $ في السنة نتيجة 5 أسابيع من العمل فقط. ماذا لو أضفت خمس
دولارات إلى ثمن الكتاب و قمت ببيع أكثر من 1000 نسخة  ؟


بفضل
الأنترنت، أصبح تحقيق الكثير من المال اليوم أمرا سهلاً و ممتنعاً في نفس
الوقت. فكل ما ينبغي فعله هو إنتاج شيء ينفع الناس و يحل أحد مشاكلهم ثم
بيعه لأكثر عدد منهم.


إبحث
في هواياتك ومهاراتك عن شيء يمكنك أن تنفع الناس به، ثم حدد له ثمنا
مناسبا وقدمه في قالب وشكل جميل. من يدري ؟ فقد يهتم مليون شخص بمنتجك و
تصبح مليونيرا في أقل من سنة.


كانت هذه تسع وصايا لكي تصبح غنيا قبل سن الثلاثين. حاول تطبيقها في حياتك و سوف تلاحظ تغييرا ملموسا في مداخيلك و علاقتك مع المال.








لكن قبل ذلك كله، عليك أولا أن تؤمن بأن مقدار المال الذي تتوفر عليه، ليس
مشروطٌ بكم تبلغ من العمر، بل بعملك و تركيزك و ثقافتك المالية. هذه
الفكرة هي التي جعلت آلاف الأشخاص يحققون حرية مالية كبيرة في سن مبكرة،
وهي التي ستجعلك تحقق نفس الأمر إن آمنت بها و تبنيتها في حياتك












نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق