الأساليب التربوية الخاطئة وأترها على نفسية الطفل

2018-02-01 07:10:16 تقرير ...





 

مما لاشك فيه أن الأسرة هي المؤسسة التربوية
الأولى التي تبرمج عقل الطفل ووجدانه قبل المؤسسات التربوية الأخرى مثل الأصدقاء,
المدرسة, المجتمع,الاعلام ونلاحظ أن أي أمة يقف وراءها تربية صحيحة لأبناءها , وأن
أي فرد سوي يقف وراءه أسلوب تربوي ايجابي . فهل يعرف الاباء الأساليب التربوية
السليمة أم أنهم يربون بعشوائية
.

التربية في هذا العصر أضحت معقدة وصعبة وذلك
لطبيعة هذا الأخير , لذا وجب على المربي أن يحترف السباحة في بحر الحياة
.

قبل التطرق والحديت عن الأساليب التربوية
الصحيحة دعونا نتعرف على الأساليب التربوية الخاطئة كي نتجنبها ونتغلب عليها
.

1 القسوة الزائدة :

تؤدي القسوة الزائدة على الأبناء الى تدمير
نفسية الطفل وضعف الثقة بالنفس لديه وتحطم قدراته واحساسه بالفشل والدونية وبأنه
غير جدير بالنجاح وتحقيق الذات
,

يظن بعض الباء أن تعنيف أطفالهم قد يغير من
سلوكياتهم السلبية, لكن وعلى العكس من ذلك فالقسوة والعنف يدمران نفسية الطفل
.

2 التدليل الزائد :

التدلل الزائد يعني اشباع رغبات الطفل اشباعا
فوريا دونما تأجيل بشكل مبالغ فيه وعدم استخدام أي نوع من العقاب حتى لو أخطأ
الطفل خطأجسيما باعتبار أن هدا الطفل وحيد في البيت أو أنه مريض أو ربما اخر
العنقود, كل هده الاعتبارات تجعل من الطفل شخصية مدللة واتكالية لا تقدر على تحمل
المسؤولية في الحياة
.

3 الاهمال

غالبا ما يتبادر الى أذهاننا أن الأب منشغل
بعمله طول اليوم وليس لديه الوقت لسماع مشكلات الأبناء, وكذلك الحال بالنسبة للأم
مما ينتج عنه ظهور مجموعة من السلوكيات السلبية لدى الأطفال : ضعف التحصيل الدراسي
, العناد,الشجار مع الاخوة, الهروب من جو البيت والبحت عن أصدقاء جدد للتحاور معهم
, وهنا يجد الأبناء شلة في الشارع ايا كانت طبيعة الشلة تسمعه وتعطيه الاهتمام
ليشعر بذاته
.

في انتظار أننا سنتطرق في الموضوع اللاحق الى
الأساليب التربوية الصحيحة, تلك كانت صيحة تحذير للاباء والمربين من أجل الابتعاد
عن هذه الأساليب الخاطئة , وذلك لانعكاساتها الخطيرة على نفسية الطفل والمراهق
.

























يتبع



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق